فضاءات وأفاق ”قوة العمل بإرادة الشباب" ابحث عن المعلومة لكي تضمن التوجيه الأنسب

العنف ضد المرأة

المجتمع والحياة اليومية التعقيبات (0) إضافة تعليق   

alt

يعتبر العنف سلوكاً يصدر عن طرف بهدف استغلال وإخضاع طرف آخر في إطار علاقة قوة غير متكافئة مما يتسبب في إحداث أضرار مادية أو معنوية أو نفسي ،ويشمل السب والشتم والضرب والقتل والاعتداء، وهناك من يعتقد أن العنف هو لغة التخاطب الأخيرة الممكنة استعمالها مع الآخرين حين يحس المرء بالعجز عن إيصال صوته بوسائل الحوار

العادي، ولكنه يأتي –للأسف- مع المرأة كلغة أولى للتخاطب معها كما يستخدمه البعض وكأن الآخر لا يملك لغة أخرى لاستعمالها، ليجعل من هذا العنف كابوس يخيم على وجودها، ليشل حركتها وطاقاته

alt

لقد أعطى الإسلام للمرأة حقوقها الزوجية، وهي حقوق خاصة بالمرأة رُفعت بها مكانتها، وأعلي بها قدرها،فالإسلام لم يجبرها على اختيار شريك حياتها، وجعل حق نفقتها واجب على زوجها، ومنها وفرض المهر عند الزواج، بينما لا تلزم الزوجة بالنفقة، وإن كانت غنية، وأعطاها الإسلام أهلية التملك والتصرف في مالها، وفرض لها مع ذلك إرثاً في مال المتوفى ،وأعطاها الحق في مطالبة من هضمها حقها ولو كان بالوقوف أمام القضاء، وفي الوقت ذاته فرض عليها مسؤوليات تناسب حالها ووضعها، وكلفها بأعظم مسؤولية وهي مسؤولية تربية الأطفال، وحماها عن طريق الفرائض الشرعية وأهمها فريضة الحجاب، وحمايتها من الامتهان والابتذال، وجعل الحجاب حصناً لها من الوقوع في الرذيلة.

alt

أسباب العنف ضد المرأة ، ووسائلحمايتها :

هناك أسباب وعوامل عديدة تساهم في ممارسة العنف ضد المرأة، وذلك حين تكون المرأة نفسها عنصراً مساعداً في بعض الأحيان على ذلك، وذلك لتقبلها له واعتبار التسامح والخضوع أو السكوت عليه
كرد فعل لذلك، مما يجعل الآخر يأخذ في التمادي والتجرؤ أكثر فأكثر، إضافة إلى جهل المرأة وعدم معرفتها كيفية التعامل مع الآخر وعدم احترامه، وما تتمتع من حقوق وواجبات تعتبر كعامل أساسي للعنف.

 

وهناك أيضاً أسباب تربوية أساسها طريقة
التربية الأسرية وتعامل الوالدين مع الزوج سابقاً، مما جعله يستخدم نفس أساليب التعامل العنيفة مع زوجته، وانعكست على آلياته المتبعة في حل المشكلات الزوجية، وقد يكون هذا الزوج شاهد عيان على العنف الأسري بين والديه

alt

كذلك الأمر تلعب العادات والتقاليد الموروثة والبعيدة عن الدين نوعاً من تكريس العنف نحو المرأة، فهناك بعض العادات التي تعتبر الرجل هو الأساس، والمرأة مجرد تابع للرجل، وأن الكلمة الأولى والأخيرة للرجل، وهو دوماً سيد الموقف، وتنعكس هذه النظرة الاجتماعية في تهميش المرأة على كثير من الأمثال الدارجة.

alt

وذلك عدا عن المشكلات الاقتصادية والبيئية التي تفرض نفسها على الإنسان وتجعله أكثر قابلية للاستثارة واتباع العنف كوسيلة لحل مشكلاته، كالبطالة وانخفاض المستوى الاقتصادي والمعيشي، والازدحام والضجيج، وارتفاع درجة الحرارة.

alt

 

يكمن حل مشكلة العنف ضد المرأة في الرجوع إلى القانون الإلهي والشريعة الإسلامية التي تعطي
للمرأة كامل حقوقها وعزتها وكرامتها، كما وتقدّم لها الحماية والحصانة الكاملة، وقد أثبتت التجربة أن القوانين الوضعية لم تتمكن من إعطاء المرأة حقوقها وحمايتها، وإن كانت ترفع الشعارات لصالحها.

alt

 

إضافة إلى التوعية الاجتماعية سواء للرجل أو المرأة، من حيث توعية كل طرف بحقوقه وواجباته الزوجية، وتهيئة الشباب قبل الزواج عن طريق الدورات والمحاضرات التي تعينهم في حل المشكلات الأسرية الطارئة.

المصدر:أ. روحي عبدات

مقتطفات من الثورة المجيدة

المناسبات الوطنية والدينية التعقيبات (0) التعليقات (1)   

مجموعة الستة

alt

آخر رسالة من "أحمد زبانة" لأهله قبل إعدامه من طرف الاستعمار الفرنسي، يُذكر أنه أول من تم اعدامه عبر المقصلة في الجزائر.

أقاربي الأعزاء، أمي العزيزة : أكتب إليكم ولست أدري أتكون هذه الرسالة هي الأخيرة، والله وحده أعلم. فإن أصابتني مصيبة كيفما كانت فلا تيأسوا من رحمة الله. إنما الموت في سبيل الله حياة لا نهاية لها، والموت في سبيل الوطن إلا واجب، وقد أديتم واجبكم حيث ضحيتم بأعز مخلوق لكم، فلا تبكوني بل افتخروا بي. وفي الختام تقبلوا تحية ابن وأخ كان دائما يحبكم وكنتم دائما تحبونه، ولعلها آخر تحية مني إليكم، وأني أقدمها إليك يا أمي وإليك يا أبي وإلى نورة والهواري وحليمة والحبيب وفاطمة وخيرة وصالح ودينية وإليك يا أخي العزيز عبد القادر وإلى لكحل وليد وإلى سفيان وجميع من يشارككم في أحزانكم. الله أكبر وهو القائم بالقسط وحده هو العادل .
ابنكم وأخوكم الذي يعانقكم بكل فؤاده

alt

الشهيد البطل العربي بن مهيدي رحمه الله .

alt

أسير من الجيش الفرنسي وسط نساء جزائريات من الأوراس أثناء الثورة الجزائرية، الجزائر ما بين 1954 و 1962

alt

الشهيدة المناضلة زليخة عدي (اسمها الحقيقي يمينة الشايب). اعتقلها الجيش الفرنسي في 15 اكتوبر 1957، و تم تعذيبها 10 ايام دون انقطاع قبل ان يتم اعدامها رميا من طائرة هيليكبتر في 25 اكتوبر 1957. قام الفرنسيون باعدام ابنها و زوجها في ذات الشهر بالمقصلة. هذه الصورة التقطت يوم اعتقالها في 15 اكتوبر  1957.

alt

 

صورة أثناء تعذيب جزائريين في مركز التعذيب الفرنسي في مزرعة أمزيان بقسنطينة، شرق الجزائر. مزرعة أمزيان تعتبر واحدة من أهم و من أكثر مراكز التعذيب فظاعة و انتهاكا للإنسانية لسلطات الاحتلال الفرنسية أثناءالثورة التحريرية.

alt

 

المجاهدة الجزائرية جميلة بوحيرد في مكتب التحقيق أين تم تعذيبها بعد القاء القبض عليها. الجزائر سنة 1957

alt

مجاهد في جيش التحرير يحضن ابنه بعد انتهاء حرب التحرير و عودته الى قريته، الجزائر سنة 1962.

alt

 

مجاهدات جزائريات في الخمسينات، من اليمين الى اليسار : حسيبة بن بوعلي، جميلة بوحيرد، زهرة ظريف، سامية لخضاري

alt

جنود فرنسيون يقومون بتعذيب المجاهد الجزائري "مروان عمر"، الجزائر العاصمة في مارس سنة 1957

alt

أعظم شخصيات الثورة الجزائرية ..

alt

جنود فرنسيون يدفنون أسرى جزائريون و هم على قيد الحياة أثناء الثورة، الجزائر مابين 1954 و 1962

alt


جنود فرنسيون يقومون بتعذيب المجاهد الجزائري "مروان عمر"، الجزائر العاصمة في مارس سنة 1957

alt

من اليمين إلى اليسارالمجاهدات الجزائريات : زهرة ظريف - جميلة بوحيرد - باية حسين

alt

صورة من مؤتمر الصومام أثناء الثورة الجزائرية، تظهر في الصورة مليكة قايد - أقصى اليمين- المرأة الوحيدة المشاركة في المؤتمر الذي رسم تاريخ الجزائر سنة 1956. 
مليكة قايد استشهدت سنة من بعد المؤتمر.

alt

جنود فرنسيون يعتقلون طفل جزائري اثناء مظاهرات 11 ديسمبر 1961 بالجزائر العاصمة.

alt

منطقة تفجير القنبلة النووية الفرنسية في رقان الجزائرية سنة 1960

 

 alt

الوجه الروحي للثورة بين الحقيقة والتزييف.. شواهد إيمانية من الولاية السادسة التاريخية 

alt




استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل